ادرس بالمراسلة

If you know how to read Arabic and you can not read the below then you need the browser "Internet Explorer". If you do not have the "Internet Explorer" then you need to copy this page and past it on "Microsoft Word" that have Arabic fonts.

To go back to the web in English click here: ENGLISH LANGUAGE

معهد القدس للكتاب المقدس يقدم لك الدروس الآتية:

4 - الكل بالنعمة

3 - انجيل يوحنا

2 - حياة المسيح (2)

1 - حياة المسيح (1)

8 - تاريخ الكنيسة

7 - نبواة

6 - ماذا يقول الكتاب المقدس

5 - اعمال الرسل

معهد القدس للكتاب المقدس يقدم لك النبذ والمقالات الآتية:

الوسيط

اوصنا

الهي الهي لماذا تركتني

هل تعرف اسمه

صدق او لا تصدق

انت بلا عذر

هدية الميلاد

الحرية

 

السعادة

المتحجرات تقول

المطهر

مملكتين في صراع

مسحاء كذبة

الايمان

الذرة بين البداية والنهاية

الوسيط

حرية الفرد

التصفيق

عبادة الله

متى عاش الديناصور

اطلب تأخذ

   

التــصـفــيــق

ان التصفيق هي ظاهرة عند غير المؤمنين، ولم تعرف بين المؤمنين المتجددين إلا حديثا. ما هي هذه الظاهرة وما حكم الكتاب المقدس عليها. لقد ورد في كتاب أيوب وعلى فم أيوب "يصفقون عليه بأيديهم ويصفرون عليه من مكانه." أيوب 23:27 ومن هذه الآية لا يستدل التصفيق عنها للفرح. إنما التصفيق هو علامة الدينونة المصفقون هم أشرار لا يكترثون بدينونة الله ولا يكترثون بالتوبة والإيمان ولقد جاء في أيوب "لكونهم أشرارا يصفقهم في مرأى الناظرين." أيوب 26:43 وهنا كلمة صفق تعني يدين كلمة صفق لا تعني الابتهاج أبدا، ان الأشرار يبتهجون بالتصفيق لأنهم لا يكترثون بدينونة الله وهم يسروا أله هذا العالم. عندما حدث انتعاش أيام نحميا وفرح الشعب لم يعبر الشعب عن فرحه بالتصفيق بل بدرس كلمة الرب والترنيم وكانوا يقولون آمين، كنا نسمع كلمة آمين كثيرا في الماضي ولكن الجسد ابتدأ يزحف مكان الروح واخذ الناس بالتصفيق. يصفق المؤمنون كما يذكر الكتاب المقدس عند الخجل والخزي، "لأني بعد رجوعي ندمت وبعد تعلمي صفقت على فخذي. حزنت وخجلت لأني قد حملت عار صباي." ارميا 19:31 ان المؤمن الذي يضع كل اتكاله على يسوع المسيح يمتلئ بالروح القدس ويحصل على اطمئنان وهو يبغض التصفيق "ضررا يضر من يضمن غريبا، ومن يبغض صفق الأيدي مطمئن." أمثال 15:11 فلهذا السبب يا أخي المؤمن، أنصحك بأن لا تكون من صافقي الكف "لا تكن من صافقي الكف." أمثال 26:22 بل ان تضع ثقتك بالرب يسوع المسيح الذي يعطيك الفرح الكامل والسلام التام؟ تصفيق الكف على الفخذ وتصفيق الكف هو دائما بمناسبة الكوارث وكثر القتلى. "اصرخ وولول يا ابن آدم لانه يكون شعبي وعلى كل رؤساء إسرائيل أهوال بسبب السيف تكون على شعبي لذلك اصفق على فخذك لانه امتحان. وماذا ان لم تكن أيضا العصا المزدرية يقول السيد الرب. فتنبأ أنت يا ابن آدم واصفق كفا على كف وليعد السيف ثالثة هو سيف القتلى سيف القتل العظيم المحيق بهم." حزقيال 21: 12-14.

التصفيق في الكتاب المقدس قلنا بأنه ليس للفرح ولا للتعبير عن الإيمان بل هو للتعبير عن الغضب. فاشتعل غضب بالاق على بلعام وصفق بيديه وقال بالاق لبلعام. لتشتم أعدائي دعوتك وهوذا أنت قد باركتهم الآن ثلاث دفعات." عدد 10:24 عندما عصى اليهود صوت الرب وطلبوا لأنفسهم ملكا كالأمم اخذوا في تقليد الأمم في تنصيب الملك واخذوا يصفقون كما بصفق الأمم. "واخرج ابن الملك ووضع عليه التاج وأعطاه الشهادة، فملكوه ومسحوه وصفقوا وقالوا ليحي الملك." 2 ملوك 12:11 الكتاب المقدس لا ينكر بان التصفيق عند الأمم هو التعبير عن الفرح ويوجد عدة آيات ولنأخذ أهمها. "يا جميع الأمم صفقوا بالأيادي. اهتفوا لله بصوت الابتهاج. لان الرب علي مخوف ملك كبير على الأرض. يخضع الشعوب تحتنا والأمم تحت أقدامنا." مزمور 1:47- 3 هدف الله للمؤمن ان يرنم وهدف الشيطان ان يضلل الإنسان ليغني ويصفق ويفرح فرح الجسد وليس فرح الروح، المؤمن يفرح بالترنيم.

قبل ان أتجدد كنت افرح بأنغام العالم والتصفيق ولما تجددت اصبح فرحي فقط بالترنيم بأنغام الترنيم حتى انني ارغب في سماع الترانيم ان كانت موسيقاها ليست عالمية. بعض الناس ترغب في مزج العالم مع الأيمان وهم يرغبون ان يمزجوا الإنسان القديم ورغباته مع الإنسان الجديد ورغباته فادخلوا تصفيق الإنسان القديم إلى ترنيم الإنسان الجديد. ان الضعاف روحيا لا يميزوا بين الفرح الجسدي والفرح الروحي. فيظنوا بان الرقص والتصفيق هو نتيجة الامتلاء من الروح القدس والحقيقة هي ان الرقص والتصفيق هما من علامات الضعف الروحي. لكن لاحظ في مزمور 47 ماذا يقول "يا جميع الأمم صفقوا بالأيادي." مزمور 1:47 تقول بان تفسير الآية هنا بان الأمم سيؤمنون ولكن اكمل قراءة الآية "... يخضع الشعوب تحتنا والأمم تحت أقدامنا." مزمور 3:47إن كان التصفيق يرضي الله لماذا الله سيخضع الامم تحت اقدامنا؟ أن كان الله يريدنا ان نصفق له لماذا يقول "لا تكن من صافقي الكف"؟ أمثال 26:22 ويقول ايضا "... ومن يبغض صفق الأيدي مطمئن." أمثال 15:11هل الله يطلب من الانسان ان يصفق ثم يقول له انت ناقص الفهم "الانسان الناقص الفهم يصفق كفا ويضمن صاحبه ضمانا." امثال 17: 18 نعم المؤمن الذي يصفق في عبادته لله هو ناقص الفهم و غير مطمئن أي ليس عنده تأكيد الخلاص.

بعد ان قال الله ان الامم تصفق لله وهو سيخضعهم تحت اقدام المؤمنين قال للمؤمنين رنموا. "رنموا لله رنموا. رنموا لملكنا رنموا." مزمور 47: 6 ان هدف الرب ان نرنم وليس ان نصفق. ولهذا نراه بآية واحدة يشدد على الترنيم بدل التصفيق ويأمرنا بالترنيم اربع مرات بدل التصفيق. ان المؤمن عنده فرح في قلبه لا يمكن وصفه. ان التصفيق لا يعبر عن الفرح في القلب. ولا الرقص في الجسد يعبر عن هذا الفرح. التصفيق والرقص الجسدي والشهوة إن هذه الأشياء لا تعبر عن الفرح الروحي أبدا. نعبر عن الفرح بالتسبيح و الترنيم لربنا يسوع المسيح. للمزيد عن الأشياء الروحية اكتب لنا ونحن سنرسل لك مقالات أخري لتدرسها. إنني ارغب في قراءة المزيد من المقالات التي تكتبونها وعلى هذا الأساس أرسل لك اسمي وعنواني:

Email: ahima@palnet.com

http://www.baptistjerusalem.com

ارجع الى الصفحة الاولى